منتديات sabaya cool
اهلا وسهلا بكم في منتديات sabaya cool

اتمنى انكم تسجلو

المـنــتــدى لـلـبنات فــقــط

منتديات sabaya cool

للبنات فقط
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندما احتجت الزهراء (ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spong bob
..{ملـكُة الًمنتدآـى
..{ملـكُة الًمنتدآـى
avatar

انثى
السمك
عدد الرسائل : 214
العمر : 18
الموقع : منتديات sabaya cool
العمل/الترفيه : اي شيء
المزاج : كيووووت
من اين تعرفت على المنتدى؟ : آنآآ المديرة
نقاط : 316
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: عندما احتجت الزهراء (ع)   الثلاثاء فبراير 17, 2009 9:30 am


.. ربما يتردد المرء كثيرا عندما يريد تسطير العبارات والكلمات في حق هذه الإنسانة العظيمة .. ريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. والمختارة من قبل الله لتكون سيدة نساء العالمين بما حملته من صفات واستحقت من منزلة .. وان القلم يكاد يتوقف عن الكتابة خجلا وخوفا من التعثر بالتقصير وعدم ايفاءالحق .. ولكنه عندما يمضي قدما انما يريد في ذلك اظهار بعضا من أمرها عليها أفضل الصلاة والسلام .. قال تعالى ( وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون ) الروم (38)

قال ( صلى الله عليه وآله ) : فاطمة سيدة نساء العالمين من الاولين والآخرين وانها لتقوم في محرابها فيسلم عليها سبعون الف ملك من المقربين وينادونها بما نادت به الملائكة مريم فيقولون : يا فاطمة ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين ثم التفت إلى علي ،فقال يا علي ان فاطمة بضعة منى وهى نور عينى وثمرة فؤادى يسوءنى ما سائها ويسرنى ما سرها وانها اول من يلحقنى من أهل بيتى فأحسن اليها بعدى

ونحن نعيش أيام مصيبتها ونتجرع معها الآلام واللوعات .. معزين بذلك مولانا صاحب العصر والزمان أرواحنا لمقدمه الفداء .. فلا يكاد الموالي يذكر اسم ( فاطمة) الا ويعيش مصيبتها ويتذكر مظلوميتها .. فحق لقلوبنا أن تتفطر وتنزف الما .. ولأرواحنا أن تهتز وتخرج من مكامنها حزنا وغضبا لهذه السيدة التي بذلت والدها وروحها وزوجها وكل أبنائها قرابين حبا وعشقا في الله .. واعلاءا لكلمته .. فتحملت الأحداث العظام وتجرعت الآلام والمصائب غصصا فحملت ما أبت الجبال حمله ..

فهاهي تمسك الحسنين عليهما السلام بيديها وتجوب بهما زقاق المدينة ليلا وتطرق الأبواب .. أبوابا للمهاجرين وأبوابا للأنصار .. لتبلغهم وتلقي عليهم الحجة .. فأقامت الدليل والحجة .. فقالت ( عليها السلام ) لنساء المهاجرين والأنصار :
( استَبدَلُوا والله الذنَابَى بالقَوادِم ، وَالعَجزَ بالكَاهِل ، فَرَغْماً لِمَعاطس قَومٍ يحسبون أنهم يُحسِنُون صُنعاً ، ( أَلاَ إِنَّهُمْ هُمُ المُفسِدُونَ وَلَكِنْ لاَ يَشعُرُونَ ) البقرة : 12 .

وَيحَهُم ،
( أفَمَن يَهدِي إِلَى الحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلاَّ أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيفَ تَحكُمُونَ ) ) يونس : 35[/[/color[color=orange]]size]
[size=18]
فكانت أول ثائرة في الإسلام .. حيث أنها أيضا خرجت الى مسجد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم لما منعت فدك وخطبت فيهم خطبتها البليغة وكأن الناس تسمعها بلسان رسول الله وهدفها تسجيل مظلوميتها في سجل التاريخ ، وكشف الغطاء عن أعمال القوم ونواياهم .. ولن يكون ذلك الا بحملة اعلامية كبيرة وهذا ماقامت به عليها السلام .. فأنينها انما كان رسالة مازالت تقرأ الى اليوم .. فلولا ماقامت به لم تقم للدين من قائمة .. ولكنا في خبر كان .. ولكنها أبت ذلك وهي الأم الحانية الرحيمة فكيف لشيعتها أن يظلوا وتطمس عنهم الحقيقة .. فلتبذل أضلاعها وروحها فداءا لهم ولتصل لهم الحقيقة فليفلق رأس علي ولتقطع كبد الحسن ولييقطع رأس الحسين ولتسبى زينب .. لتعصر هي بالباب وليغرس المسمار في ضلعها وليسقط جنينها .. لكي يبقى التوحيد وتبقى رايته عالية خفاقة ..

فعندما أعرضت وصدت بوجهها عن من ظلمها وآذاها فإنما صد ت بكل أوجه التوحيد عن وجه الظلال والغي والظلم .. وقد كان رفضها لأجابتهم انما تحديد موقف وايمانا بقضية ..
لتوصل لنا وهي القدوة والأم المربية رفض الظلم ومواجهة الظالم واستنكار أفعاله .. مهما حاول التدليس والمراوغة .. كما فعل الشيخين .. من محاولة طمس للحقائق باستعطافها والإعتذار منها ..في رواية ينقلها العلامة المجلسي في بحار الأنوار أنها قالت لهما: "أنشدكما بالله ، هل سمعتما النبي يقول: فاطمة بضعة مني وأنا بضعة منها من آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله، ومن آذاها بعد موتي فكان كمن آذاها في حياتي، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي؟

قالا:اللهم نعم، فقالت: الحمد لله".

ثم قالت: "اللهم إني أشهدك فاشهدوا يا من حضرني، أنهما قد آذياني في حياتي وعند موتي ..

ولم تقف عند حد عدم قبولها اعتذارهما بل واصلت الإحتجاج ورفض الظلم حتى بعد استشهادها روحي فداها ..

فأوصت الأمير بدفنها ليلا وذلك لتوقظ المسلمين بتساؤلات عن سر عدم تشييعها وهي شمامة نبيهم

فتحرك بذلك وجدانهم وظمائرهم .. وقد أخفي قبرها وسوي ليكون بذلك شاهدا على ماتعرضت له من ظلم وليكون حجة على من ظلمها ..

فلنواصل أنيننا بأنينها .. وآهاتنا بآهتها .. ولنحتج على ما احتجت ولنرفض ما رفضت .. وبذلك نخلد صنيعها .. ونستشهد بشهادتها ..سلام الله عليها ..

السلام عليك ياممتحنة امتحنك الله الذي خلقك قبل أن يخلقك فوجدك لما امتحنك صابرة .. وزعمنا أنا لك أولياء ومصدقون وصابرن لكل ما أتانا به وصيه .. فإنا نسألك ان كنا صدقناك الا ألحقتنا بتصديقنا إياهم ..

منقول بتصرف

_________________








^

^

^

^

لا احلل لمن تسرق تواقيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dala3banat.ahlamuntada.com
 
عندما احتجت الزهراء (ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات sabaya cool  :: منتديات الاسلامية :: قسم القصص الاسلامية-
انتقل الى: